الاثنين

ممكن العنوان يكون 25 سنة


عايز اكتب .. انشاله اي حاجة .. بس عايز اكتب و خلاص .. زهقان و عايز اكتب .. بس مش عارف اكتب ايه .. يمكن من كتر الحاجات اللي جوا راسي حصل تشويش و مش قادر اركز .. يمكن , لكن الشيء الاكيد اني مش عارف اقول حاجة من بقى غير و متابعها بلحن و كلمات اغنية الحب كده .. طيب خلوني اكتب الكلمات دي وانتوا عارفين اللحن فهاتلحنوها اول ما تقرؤها .. يمكن لما اكتبها تسيبني شوية لان بجد انا حتى وانا نايم عمال ادندنها ..

الحب كده .. الحب كده .. الحب كده وصال .. ودلال .. وصال ودلال ورضا وخصاااااام .. واهو بين دا ودا .. الحب كده .. مش عايزة كلام .. مش عايزة كلااام .. الحب كده.

و بصراحة مش عارف ايه اللي مخلي الاغنية دي بالذات معلقة معايا اوي كده .. يمكن لان الاسطورة عمال يكتب استاتيوس على الفيس بوك لام كلثوم فخدني الحنين لاني مسمعتهاش من زمان .. طب اشمعنى اغنية الحب كده بلحنها المميز اوي ده .. يمكن علشان اللحن مطحون في راسي شوية .. يمكن .. يمكن علشان انا كنت بسمعها كتير وانا صغير لما كانت امي تشغلها في البيت وانا قعدت اليومين دول افتكر طفولتي بما اني هاتم خمسة و عشرين سنة اليومين دول فافتكرت الاغنية دي مع الطفوله .. يمكن .. بس ايه ده انا فعلا هايبقى عندي خمسة وعشرين سنة .. دا انا كبرت فوق ما كنت اتخيل .. طبعا اول ما بيخطر ببالي السنين الاخيرة دي اول ما افتكر سني هو انا عملت ايه .. وصلت لايه .. لاني كنت في الكليه بقول انا بالكتير سنتين وهاكون اكيد وصلت لحاجة كويسة .. و اديني اهو بعد سنتين ونص بالنسبة للناس وللواقع معملتش اي حاجة .. انا اشتغلت بس كام شهر كده .. و اخدت كام كورس كده برضة .. و طيب دراستي راحت فين .. الله اعلم .. لكن بالنسبة ليا انا عملت وعملت كتير كمان .. يمكن وصلت لحاجات مكنتش احلم بيها في يوم من الايام .. يمكن هي في عرف الناس هبل .. تفاهه .. هواية .. و يمكن انا كمان ما استحقش الحاجة دي او يمكن انا متخيلها في دماغي بس .. الله اعلم .. لكن لو سالتني هاقولك انا راضي عن نفسي تمام الرضا .. ومش ناقصني غير اتظبط في الصلاة شوية و كده يبقى الحمد لله مش عايز حاجة زياده .. يمكن الناس تفكر ان ده اكتئاب .. بس والله ابدا .. انا حاسس ان ربنا اداني نعم كتير جدا .. اصلا كل لحظة بتفوت وانا عايش سليم دي نعمة لا تقدر بتمن .. الحمد لله .. طبعا الحاجات اللي انا بقول وصلتلها دي حاجة زي ان عندي مدونة و بكتب فيها مع ان ساعات كتير بحس اني مبعرفش اكتب و بحشر نفسي في اني اكتب بالعافية .. و يمكن الاحساس ده جاي من حاجات كتير .. تاني حاجة و حاجة فعلا مهمة .. اني كسبت في السنتين دول اصحاب جمال جدا جدا جدا فعلا بحبهم و بحترمهم و غيروا في شوية .. غير كده اني بدات اقرء كتير على غير عادتي .. انا بشوف الحاجات دي مكسب كبير اوي بالنسبة ليا .. وحتى مش بصبر نفسي بيها .. بل بالعكس انا راضي بيها تمام الرضا لو كانت هي بس كل ما جنيت في هذا الربع قرن او في الدنيا كلها ..

ايه ده انا كتبت اهو .. وكتبت كتير شوية .. انا هاسكت بقى علشان لو طولت شوية اكيد الناس هاتمل .. و بالطبع انا زي اي حد .. مبحبش حد يمل مني ابدا .. علشان كده هاسكت
بس يارب تسيبني اغنية الحب كده بقى و ياريت لو يجي مكنها اغنية امل حياتي :):):)

هناك 4 تعليقات:

walaa يقول...

اولا: مبرووك علي تمام 25 سنه وعبقال 1000000 سنه
ثانيا:احلي شعور انك تحس بالرضا ودي نعمه من ربنا جميله ويبقي عارف انت فين بالظبط وهي مواطن القوه اللي عندك وايه الحاجات اللي عايزه تتظبط شويه وربنا يهدينا كلنا ثالتا:انت مش بتحشر نفسك ف الكتابه بالعافيه ولا حاجه لانك كتباتك كلها ليها هدف ومعني وبتناقش موضوع موجود بالفعل سواء ف المجتمع او مع الانسان نفسه .. وان شاء الله اليومين اللي جايين تدندن امل حياتي وانت عمري :):)))))))

الأسطورة يقول...

هههههههههههههههههه فكرتني بالتدوينة دي بحلقات أ.إبراهيم حجازي لما بيدخل المشاهد معاه في مشاكلة مع المخرج وبيطلع ياكل عالهوا ودة طبعا بيخلي المشاهد مشدود جدا للحلقة علشان شاف واحد علي طبيعتة .
فأنا رغم طول التدوينة وانا اصلا بكسل اقرا الحاجات الطويلة بس عجبتني وقريتها للأخر وقريبا جدا ان شاء اللة هتدندن بأغنية ليلة اما ليلة للست فاطمة عيد معايا :))

ZEMA يقول...

الله يبارك فيكي يا ولاء :):)
و شكرا جدا على ردك الجميل المشجع دائما و دوما
يا مشجعتي الاولى :):)

ZEMA يقول...

ههههههههههههههه
طب تعالى كل بسكوت و شاي معايا بقى
و الله يا اسطورة انا كنت بكتب و مش عارف الكلمة الجاية ايه
بس طلعت كده زي ما انت شايف :):)
و ايه الاغنية دي بقى