السبت

عشقي الابدي


أحب في الحياة
ان إمرأة مثلك فيها
فأنت امرأة تحرض الرجل
على حب رجولته
بمقدرا حب انوثتك

احب فيك الميزة
احب فيك العيوب
اراك لي تلميذة
و تارة امرأة لعوب
أشتاق اليك أما
انا طفلها المغلوب
أعشق منك النظرة
عندما اكون المحبوب
فإن كان حبك ذنبا
كيف لي ان اتوب

يا صاحبة الجمال الاندلسي
انت امرأة علمتني
كيف احب
كيف اغار
كيف إن هجرت
ان ابحث لي عن غار
و كيف اعود للوقوف
عندما انهار
علمتني كيف افيض حبا
كالماء في الانهار
علمتني ان الحب اكثر
من مناجاة القمر في الاسحار
علمتني ان العشق فرض
ليس لنا فيه اختيار

حبيبتي
قد يراك الناس امرأة جميلة
قد يعجبوا
قد يتمنونك لهم اميرة
لكن انت امراتي و انا رجلك
إن افترقنا
لن تجدي لهذا الحب مثيلا
و من بعدك
لن ابحث ابدا عن نساء بديلة

انت عشقي الابدي

هناك 9 تعليقات:

حرّة من البلاد..! يقول...

كلمات جميلة
رائعة مشاعر الصدق والاخلاص في الخب
تحياتي لشخصك الكريم

شخابيط يقول...

ممتازه ..:)

Ahmed Mustafa - zema يقول...

اختي حرة من البلاد

لك جزيل الشكر على طيب الكلام

تحياتي لك

جزاك الله خيرا :)

Ahmed Mustafa - zema يقول...

شخابيط

شكرا جدا :):)

مجرد أمنيـــــات يقول...

أدام الله عليك نعمة الحب الصادق العذري...حب الذات للذات..وليس حب المصالج في زمن الوحوش...


وفقك الله في هذا الحب...وجعله مصدر غلهام لقلمك (قلم رصاص مبري)

دمت بود

الحياة الطيبة يقول...

أحمد مصطفى Zema
لي ملاحظة على الجزء الأول من النثر أرجو أن يتسع صدرك لكلماتي ,إنه يشبه نثر نزار قباني ولا شيئ في نثره فكلماته جميلة ومتناسقة إلا أنها متحررة بعض الشيئ .
أحمد لديك القدرة على ترتيب واختيار كلماتك لتصنع منها عقد منظوم فاليكن ذلك العقد الأعلى قيمة وقيمة الأشياء في رفعتها عن الماديات .
سلمت وسلمت أناملك ...نثر في غاااااااية الروعة
.

Ahmed Mustafa - zema يقول...

اختي مجرد امنيات

لم يبقى في هذا الزمن غير حب المصالح الا من رحم ربي
و لن امل من البحث عن الحب العذري الصادق مادمت حيا

جزاك الله خيرا
و لك الشكر على المرور و التعليق :)

Ahmed Mustafa - zema يقول...

اختي الحياة الطيبة

لن اخفيك سرا .. انا اعلم اني تعديت بعض الشيء و قد اكون قد تعيدت و تماديت كثيرا في وصف ما لا يجب ان يوصف

انا اشكر لك جدا ردك المحترم الذي جاء في موضعه و لك كل الحق فيه
و لن ادافع عن كلماتي بكلمة واحدة
و لتعلمي ايضا انني قدر ما احب نثر نزار و شعرة فانا اعترض بشده على استخدامه هذه الافاظ و التشبيهات التي وصلت الى حد الفجور و الكفر

اعدك ان شاء الله ان مثل هذا لن يتكرر

لكنها اتت معبرة عن مشاعر لم اجد لها وصف غير هذا

سامحني الله على ما اخطأت فيه
و جزاك كل خيرا على التذكرة الطيبة :)

الحياة الطيبة يقول...

شكراً أحمد Zema على استجابتك الجميلة وردك المهذب وتقبلك للنقد ...تحياتي .