الاثنين

الاختيار


ان كنت سائرا في دربها الافتراضي
فانت اقل الناس تعبا في الاختيار
و ان خلفت الطريق عنه غير راضي
فقد كتب عليك في الدنيا ان تحتار

ان الدنيا تفرض عليك ان تختار ادواتك
فهناك من يبحث عن القشور
وهناك من يبحث عن البذور
هناك من يرضى بالظلام
و هناك من يبحث عن النور

طريق الحياة طويل
ترسمه الاشجار على جانبيه
تسكن خلفها الزهور
و بيت نحل محاوط معمور
كل يعرض بما لديه

الان عليك ان تختار
فان كنت باحثا عن اي حال
فاختيارك هو ورق الاشجار
ان كنت بحاثا عن بعض الجمال
فاتعب قليلا و اخطف الازهار
وان كنت من ناشدي الكمال
فعسل النحل هو مرادك
اتعب كثيرا و اصبر في الانتظار

و يبقى من اكل العسل
هو من ظفر بالدنيا

هناك تعليقان (2):

جايدا العزيزي يقول...

حلو اووووووى المعنى دة


بس انت كدة لغيت القدر


نعمل ايه فيه


احيانا بنكون مخيريين


لكن الاغلب اننا مسيرين



تحياتى

ZEMA يقول...

شكرا اختي جايدا
لكن تحدثت عن لحظات الاختيار فقط
دون التعرض للقدر
او الى النصيب

شرفتني زيارتك
وشرفني ردك الطيب :)
دمت بخير