الثلاثاء

الآسرة الخاسرة


كنت صيفا بارد الهواء
كنت ضيفا يحلو بصحبته المساء
كنت امسا كتب له البقاء
كنت عمرا لا يعد الموت اللقاء
و كنت امرأة قاسية
كنت فتاة حمقاء
تركت الحب
زهدت العطاء
سالتي الفراق
و رحلتي
الا تعلمين بانني اشتاق
ام كتب علي الشقاء
في البحث عنك بين عيون النساء
الم ترأفين لقلبي
ان يعاني الخواء
ها قد تمرد بين الضلوع
رافضا سريان الدماء
طالبا الموت
ان يصعد بروحي للسماء
كي يستريح من الالم
كي يستريح من العناء

هناك تعليقان (2):

جايدا العزيزي يقول...

zema


هو ده الشعر ولا بلاش

حلو اووووووووى الشعر الغنائى ده

احساسك مرهف

وكلاماتك بتدخل القلب بلا استئذان

ما اروعك


اشكرك اخى على تلبية الدعوة

والمتابعه

وعلى فكرة مدوناتك كلها عجبتنى

وبالذات الموج الازرق


تحياتى

Ahmed Mustafa - zema يقول...

اختي جايدا
لك كل الشكر و التقدير و الاحترام

و اشكرك جدا على الثقة التي منحتيني ايها
في النقد و التحليل

و اتمنى لك الاستمرار و التوفيق في الكتاب و الاغنية و غيرها من المجالات

و للامانه الادبية الموج الازرق هي مدونة مشتركة بيني و بين اثنين من اصدقائي و هما مشاركان بها اكثر مني فلهما كل الشكر

دمت بخير سيدتي
و لك كل خير باذن الله