الجمعة

كلمات رمضان - الكلمة الخامسة - النعمة


بسم الله الرحمن الرحيم
و ان تعدوا نعم الله لا تحصوها
صدق الله العظيم

البعض ينظر الى النعم من منظور سطحي .. يغالبهم الاعتقاد بان النعم هي الشيء المفيد فقط في الدنيا كالصحة -المال-البنون-النجاح- ومثيلاتهم .. ولو كانت مثل هذا فقط فان احصائها سيكون سهلا للغاية .. لكن نعم الله عليك اكثر بكثير جدا مما ترى او تلمس او تحس .

شخصيا ان لا استطيع حصر نعم الله علي .. لكن انا ارى ان كل دقيقة تمر علي نعمة .. فهناك من غادر الدنيا في هذه الدقيقة .. موته ايضا نعمة فقط توقفت ذنوبة عند هذا الحد و اراحه الله من الدنيا .
ارى ان النظر نعمة لا تقدر بثمن .. و ان الضر - العمى - نعمة ايضا .. فان الله لن يحاسب الاعمى على نظرات كانت من الممكن وحدها ان تدخلة النار .
قطعا يعتقد البعض ان المال و البنون هما اكبر نعم الله على الانسان .. لكن الفقر نعمة ايضا .. و الوحدة نعمة .. فلن يحاسب ايضا الفقير على مال كان من الممكن ان يقحمة في النار على وجهه .. لن يحاسب على ولد غير صالح يأخذه معه الى جهنم .

هناك اكثر من ذلك .. فان كنت في مجلس تتحدث و خرجت الكلمات من فمك طيبة مرتبة ومهذبة فهذه نعمة من الله .. و ان لم تكن تمتلك مهارة الحديث و سكتت فانها نعمة ايضا .. فما يلفظ من قول الا لدية رقيب عتيد .. ان كنت سائرا في الطريق فكل خطوة نعمة .. فمن الممكن ان تتعثر قدماك فتسقط و تتسخ ثيابك او تنكسر ضلوعك او تفارق الحياة بمرمتها .. و ان صار ايا منها فانه ايضا نعمة فمن لا يتمنى ان تنقص ذنوبة في الدنيا بدلا من ان يحاسب عنها في الاخرة .

هذا ليس حصرا للنعم .. لكن على سبيل المثال اتحدث .. فان العقل لن يدرك ابدا كل النعم .. فكم مرة تتنفس في الدقيقة و كل نفس من انفاسك نعمة .

لكن ماهي اكبر النعم التي انعم الله عليك بها ....
هل تعلم انك ولدت مسلما موحدا بالله على الفطرة .. ماذا لو خلقت و لم تكن مسلما او موحدا بالله .. ماذا لو كنت كذلك و كنت تحيا حياة طيبة بين عائلتك و مجتمعك .. لو كنت كذلك و اقنعوك ان قلبك الطيب هو سبيلك الى الجنة .. تعتقد انك كنت لتترك كل هذا كي تصير مسلم و انت ترى المجتمع الاسلامي ليس بجيد .
اذا فان كونك مسلما نعمة لا تقدر بثمن عليك ان تصونها اكثر من ذلك .. عليك ان تستفيد بنعم الله اكثر من ذلك .. فكل نعمة ستحاسب عليها حتى ولو كان نفس يدخل رئتيك و يخرج .

اتحب ان تعرف الان ماذا هي النقم بعد ان عرفت النعم .. النقمه هي ان تكون صحيحا و تعل نفسك .. ان تكون حرا و تذل نفسك لعبد مثلك .. ان يصيبك من الله نعمة ليختبر صبرك فلا تصبر و تنقم على خالقك .. و بالمثل هناك الكثير من النقم التي تجلبها انت لنفسك .

لكن ماهي اكبر النقم التي تجلبها لحالك ...
هي ان ينعم الله عليك بالاسلام فتكفر به او تعصيه .

و بعد هذا قد عرفت ان كل ما يأتي من عند الله هو نعمه .. خيرة و شرة نعمة .. و اننا المسؤولين عن النقم التي تصيبنا .. حتى و ان كانت تعوض بعد ذلك بنعمة من الله .. فان كنت صحيحا و اضعت صحتك و اصابك المرض فان المرض نعمة لانه مكفر للذنوب .

هذا على حد علمي الضئيل .. وفقنا الله و اياكم لما فيه خيرا

الحمد لله على كل نعمك التي انعمت علي بها .. اللهم ادم نعمتك علينا و احفظها من الزوال

هناك تعليقان (2):

جايدا العزيزي يقول...

جزاك الله كل الخير عنا


موضوعاتك فى رمضان جميله


تستحق الاهتمام لانها تدعونا الى التأمل


وكل عام وانت بخير


وتقبل الله منك ومنا


تحياتى

ZEMA يقول...

جزاك الله خيرا

و تقبل الله صالح اعمالنا ان شاء الله

كل عام و انت بخير :):)